nayefmuammar

لا ترتاب ..فهذا هو الدين الحق!

In غير مصنف on ديسمبر 20, 2009 at 11:27 م

هل حال الأمة حال إلى ما يصح أن يقال عنه شذر مذر
أم أن الأمة بخير وها هي رياح الصحوة تهب على كل ارض فتجعل منها روضة نضرة إسلامية.
إن هذا الدين عجيب …
تخرج منه فئات باغية في كل عقد أو قرن ثم تندثر فلا يبقى منها إلا الذكر السيئ
هل تعلم أحدا جهميا في هذه الفترة أم هل تعلم أحدا من أهل الاعتزال في هذه الفترة ,
وقد يقال بعد فترة:اتعلم احدا جاميا في هذه الفترة؟
إن الله يبعث في رأس كل مائة سنة من يجدد على هذه الأمة دينها لترجع أمة جدية في ثياب قشيبة في عمر الشباب (وإن جندنا لهم الغالبون)
فالسلفية الدعوية والجهادية والعلمية جميعا تنبع من مصدر واحد سترجع وتلتقي ولو بعد حين فضلا عن غير السلفية.
وقل لي بالله عليك هل بقي كتاب من الكتب السماوية لا يزال على حاله إلا هذا الكتاب يقرأ ناء الليل وأطراف النهار ,كتاب نزل من 1400 سنة تتعاقب عليه الافئدة الخاشعة والأعين الدامعة ,والله انه لدليل على انه كتاب الله ربنا
والله ان هذا الدين هو الحق وهذا أوضح من وجود الشمس في رابعة النهار
لكن لماذا هذه الأمة صارت غثاء ؟
هل تشكوا من نقص في المال؟ لكن المال هو أكثر ما يوجد في هذه الأمة في هذا الزمان
هل ينقصها عدة من رجال ؟ كيف وها هم زهاء المليار!

لماذا لم ينتصر العرب على إسرائيل لما انقضوا عليهم في حرب الجيوش الستة1948 م ؟هل كان لحكمة قدرها الله لتكون الراية المنتصرة راية إسلامية .وكيف سينظر العرب إلى القومية العربية التي حررت فلسطين لو كانت فعلت ذلك,الله حكيم وهو أحكم من حكم وقدر (كل شئ عنده بمقدار)
لماذا ينهال على الأمة سهام العداة من كل حدب وصوب ؟هل لأن الله يريد أن يصحو هذا الجسد الميت ويعلم أهل الايمان من هو عدوهم,
لكن عداوة اليهود والنصارى والشيعة وغيرهم معلومة منذ أبد الدهر فقد كانت عداوتها خلفة على هذه الأمة وقد قال (أتواصوا به )وكأنها تواصت فيما بينها على ذلك
أوليس قد غاب هذا المفهوم عن بعض الجماعات الإسلامية فأيدت الثورة الخمينية بل ودعمتها وللأسف جاهلة بما لم تعلم من غدر أهل التشيع , ليتشخط السنة الأهواز على حساب إخوانهم من أهل السنة
بل كان أول من هنأ الثورة الخمينمية على نجاحها هم الاخوان ودعموها بالمال والاعتراف موجود في موقع الجزيرة
لماذا الشعار هو التطبيع في هذه الفترة ؟أوبعد أن قتلوا أهل غزة وأستفرغوا وسعهم في استئصال كل ما يمد للإسلام بصلة,
هل ستذهب تلك الدماء ماضية إلى صفحة النسيان رخيصة على قومي ,وكأن هذه الدماء لا توجب علينا إتمام ما بدأوه وما ضحوا به.
لماذا نودي بوجود السلعمانية في هذا الزمان؟ وكيف لا يوجد سلعمانية والناس خلاف ما كانوا عليه من إتباع للعلماء وقد خالفوا ما كانوا عليه زمن العز بن عبدالسلام الذي هاجر فهاجر الناس معه ليكون هو الشعب بقيله وفعله وكأن الشعب وضعه ممثلا له في الانتخابات الديمقراطية في ذلك الزمان ,
وهل للعلماء صولة وجولة في صحفنا اليوم لتبين للناس ما نزل إليهم أم صار العلماء في التكايا والزوايا يقولون أكلت يوم أكل الثور الأبيض
تعلمت من النصيري المسمى الأسد إذ يقول:علمت أن تكاليف الخلاف مع أمريكا أقل من تكاليف التحالف معها!!
فهل صار السكوت سمة وعلامة على هذه الأمة وعلى أهل شأنها

Advertisements
  1. هذا من آخر الزمان .. تضيع الأمانة ويصبح شريف القوم أدناهم وجاهلهم أعلاهم.

    لكن اقترب الوعد الحق بإذن الله فلا تحزن أخي في الله.

    بارك الله فيك ونفع الله بك الأمة الإسلامية العربية.

  2. تسجيل متابعة ..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: